مابين ماضى فيرجسون وحاضر مويز(الجزء الآول)

 

74615243

318789_10152740621080034_938417978_n

بقلم :وضاء البارونى

elbarouni_wadda@yahoo.com

بالرغم سنواتة الحادية والسبعون وشعرة الابيض الكثيف ,بالرغم ما يقال عنةُ أنةُ دكتاتور المدربين الا اٍنك ترى فى نفس الوقت عندما يحرز مان يونايتد هدفا الفرحة الغامرة على محياة والضحكة البريئة التى تخرج من القلب مباشرة,تراة يقفز فرحا هنا وهناك ويسارع ليعانق المقربين لة .هذا هو اليكس فيرجسون الذى اعتزل التدريب فى نهاية هذا الموسم 2012-2013اعتزل وترك وراءة اٍرثٍ لايستطيع مدرب حاليا على تحمل هذا الإرث .اعتزل فيرحسون فيما يبدو لانة شعر بأن شغفة قد قل ولهفتة للأنتصارات اصبحت اقل أعتزل فيما يبدو لآنة احس بأن الطفل المتحمس لكرة القدم قد كبر.

تفاجأ الجميع فى صباح الثامن من مايو 2013على خبر تقاعد السير اليكس فيرجسون واصبح الكل يكتب فى مواقع التواصل الاجتماعى من جمهور الى لاعبين بأنهم غير مصدقين ما حدث ولما لا فمنذ نوفمبر 1986 وحتى يومنا هذا ونحن نراة على مقاعد الاحتياط يقفز ويفرح ويغضب ويصرخ ويحزن ويمضغ علكتة ليمتص توترة .الكل من خبراء كرة القدم حول العالم اجمعوا بأن فيرجسون كان قد يستطيع تكملة المسيرة التاريخية لموسم او أثنين على أقل تقدير لكنة صرح بأن هذا يكفى فى أجتماع مدتة ثمان دقائق مع الاعبين ومساعدية ,أجتماع قيل عن بانة كان مليئ بالعواطف والاحاسيس .

74616105

يونيو 1978 تولى فيرحسون مقاليد ابردين النادى الثالث من حيث الشهرة فى اسكتلندا وذاع صيت فيرجسون كمدير شامل وعام بمعنى الكلمة. قاد ابردين لدورى الاسكتلندى فى عام 1980 وكسر هيمنة قطبى جلاسجو لاول مرة منذ 15 عام .فى الموسم التالى احرز كأس اسكتلندا على حساب رينجرز ورغم فوزة فى النهائى الا ان اظهر فيرجسون امتعاضة من اسلوب لعب ابردين وطالبهم بالتركيز اكثر وبانة لن يسمح لهم بلعب بهذا الشكل مرة اخرى.هنا تظهر شخصية هذا الرجل الصلابة والالتزام والعمل الجماعى هما مفتايح النجاح ثم توالت نجاحاتة بعد ذلك فأحرز الدورى الاسكتلندى ثلات مرات والكأس الاسكتلندى أربعة مرات اما النجاح الابرز هو ظهور ابردين كقوة أوروبية غير تقليدية ففاز بكأس الكوؤس الاوروبية موسم 82-83 على ريال مدريد.عشرة كوؤس متنوعة ما بين 1978حتى 1986 واكتشاف عدد من لاعبين الاسكتلندين من ابرز ما انجبتة الملاعب الاسكتلندية امثال جوردان ستركان واليكس ماكليش وجيم لايتون خولتة ليكون من الاسامى البارزة فى عالم التدريب فى هذة الحقبة وبعد موت جوك ستين مدرب اسكتلندا بعد مباراة الملحق امام استراليا فى نصفيات كأس العالم 1986 قبل فيرجسون مهمة تدريب المنتخب خلال كأس العالم لكنة فشل فى عبور الدور الاول فاستقال مباشرة بعد البطولة.نجاحات فيرجسون وكاريزمتة جعلت عدد لايقل عن عشرة اندية اسكتلندية وانجليزية كرينجرز والارسنال وتوتنهام وولفرهامبتون ليفربول خلال فترة تدريبة لأبردين تطلب التعاقد معة الا أنة رفضهم جميعم و بعدها بسنوات عرفنا لماذا تم رفض كل هذة العروض.

74616111

نوفمبر 1986 بعد تزايد الضغوط على المدرب السابق صاحب الكاريزما روى اتنكسون الذى درب يوتايتد منذ موسم 1977 دون أن يحصل على بطولة البرمير ليج والاكتفاء بالحصول على كأس انجلترا مرتين عامى 1983و1985قررت اداراة اليونايتد أقالة اتنكسون والتعاقد مع فيرجسون لآعادة امجاد الماضى .بدأفيرجسون رحلة ستة وعشرين عاما بداية غير موفقة رغم تعاقد النادى قبل قدومة بلاعبين ذات قيمة تعاقدية كبيرة أمثال بريان روبسون وستيف بروس وستركان لكن سرعان ما أعاد دفة الامور الى المجرى الصحيح فحصل على المركز التانى بعد ليفربول.استمر اخفاق فيرجسون فى جنى الالقاب وفى موسم 89 ومع قدوم مارك هيوز مرة اخرى الى مانشستر بعد فترة غير موفقة مع برشلونة أعتقد الجميع بأن الامور ستعاد الى نصابها وسيخطف فيرجسون لقبا ما يروى عطش جماعير اليونايتد ,لكن ظلت الامور كما هى وحصل اليونايتد على المركز 11 فى هذا الموسم."هذة كان اكثر فترة حالكة فى مسيرتى التدريبية " هكذا صرح فيرجسون واصفاً حال اربعة مواسم منذ قدومة دون الحصول على اى لقب,فأعطت الاداراة الضوء الآخضر لفيرجسون لجلب تعاقدات مميزة تجلب الأضافة الفنية ويمهد لبناء جيل متميز لآعوام متعددة .بول اينس وجارى باليستر ومايك فيلان المساعد الثانى حاليا اسماء جلبها فيرجسون لشياطين الحمر وسرعان ما أعطوا الآضافة المرجوة منهم فأنهى صيام أربعة سنوات وعاد بكأس انجلترا فى المباراة النهائية المعادة أمام كريستال بلاس بهدف للى مارتن المدافع الآيسر.كانت هذة الكأس هى البداية لآطول فترة من الآنجازات المتتالية.

74616172

كأس الكؤوس ألاوروبية عام 1991 كان ثانى انجازات فبرجسون عندما تغلب على برشلونة فى النهائى بهدفين للويلزى مارك هيوز على ملعب فينورد روتردام ,فى الموسم الذى يلية احرز كأس الرابطة الانجليزية بالاضافة الى كاس السوبر الاوروبية على حساب ريد ستار بليجراد لكن هذا لم يرضى جماهير الشياطين الحمر بشكل كافى " ما نريدة هو أضافة بعد ثالث على طريقة لعب الفريق " صرح فيرجسون بهذا قبل بداية موسم 92-93وبعدها مباشرة تم شراء اسطورة المان اليونايتد فى التسعينيات ايريك كانتونا من ليدز يونايتد وكانت هذة الصفقة بمثابة البعد الثالث الذى انهى صبر 26 عام فظفر مان يونايتد بلقب الدورى الانجليزى على حساب استون فيلا بعشرة نقاط كاملة.فيرجسون بدأ يبسط سيطرتة على مقاليد الآدارة وهذا كان من احد اسباب النجاح لآنة نجح فى فرض اسلوبة وشخصيتة على جميع العاملين فبدأ يخطط فى كيفية استثمار النجاح الذى بدأ يحصدة بمزيد من النجاحات الاخرى ,فا فى الموسم الذى يلية93-94 ضم روى كين من نوتنجهام فورست وبيتر شمايكل من بروندبى فبسط سيطرتة على الدورى الممتاز وتصدر الجدول من بداية الى النهاية وفاز بلقب الثانى على التوالى وايضا فاز على تشلسى فى نهائى الاتحاد الانجليزى 4-0 فبدأ نفوذ فيرجسون فى الامتداد اكثر واكثر واحست الجماهير ان هذا الرجل هو الذى سيضع مانشستر فى صفحات التاريخ الاولى.تلت هذة الحقبة اخفاقً للموسم الذى يلية 94-95 رغم انتداب اندى كول فخسر اللقب فى المباراة الاخيرة وايضا خسر نهائى كأس الاتحاد الانجليزى امام ايفرتون. أدرك فيرجسون أن لا جيل يبقى للأبد فبدأ سياسة ألاحلال والتجديد فتخلى عن كل من مارك هيوز وبول اينس وكانشلكيس و تم تصعيد الجيل الصاعد من فريق الشباب الذى سطر فيما بعد اجمل انجازات النادى فى العقد الاخير فكان ديفيد بيكهام والاخوان نيفل وسكولز ونيكى بات هم العامود الذى بنى فيرجسون علية التشكيلة الاساسية ,فرغم البداية البطيئة الا انة حصل على الدورى الانجليزى و كاس الاتحاد لتكون الثنائية الثالثة فى اخر اربعة مواسم .موسم 96-97أكمل فيرجسون سلسلة التتويجات فحصد اللقب وايضا صعد الى نصف نهائى ابطال اوروبا لاول مرة منذ 28 عام .بعد خسارتة لقب موسم 97-98 لحساب الارسنال تعاقد فيرجسون مع دوايت يورك وياب ستام فكانوا بلأكيد العنصرين الذى جعل يونايتد فريق اقرب الى الكمال فحصد الثلاثية التاريخية موسم 98-99 واصبح فيرجسون هو بالتأكيد هو الاسطورة الواقعية لنادى مانشستر .ولآن لكل لجيل خط نهاية قرر شمايكل انتهاء مشوارة مع اليونايتد فتسبب بذللك خلل على مستوى حراسة المرمى التى هى بالتأكيد كانت عنصر حيوى للغاية فى تتويجات الفريق الاخيرة فتارة ضم مارك بوسنيش وتارة ضم بارتيز وماسيمو تايبى وحاول مع كارول رغم ذلك حافظ فيرجسون على اللقب فى موسمين 99-2000 و2000-2001 الا أنة خسرة لحساب الارسنال فى موسم 2001-.2002

 

ARP3518181

من احد ابرز مميزات فيرجسون هى لعبة التصريحات واستخدامها كوسيلة ضغط على المنافس واعترف أنها كانت من العوامل التى ساعدت فريقة بظفر بلقب 2002-2003عندما عاد من بعيد رغم انة كان متأخرا بفارق اكثر من ثمانى نقاط عن الارسنال لكنة نجح فى الفوز بأخر عشرة مباريات وفى ذلك الوقت تعثر الارسنال فحسم اللقب الثامن .تزامن هذا مع قدوم فريدناند كأغلى مدافع فى تاريخ الكرة الانجليزية وايضا الهداف فان نسترلوى ومع بيع بيكهام لريال مدريد وقدوم كريستانو رونالدو الشاب صاحب السبعة عشر ربيعاً وواين رونى فى الموسم الذى يلية ,بدأت مرحلة جديدة ليونايتد رغم فشلة بالتتويج فى موسم 2003-2004

والموسمين التالين لظهور عوامل عدة منها قوة الارسنال بلاعبية الكبار فى هذة المرحلة وايضا ظهور المارد تشلسيى متسلحا بأموال ابراموفتيش ودخول مورينو كند قوى لفيرجسون ادت الى ظهور باهت لليونايتد فى تلك الفترة.فى ذلك الوقت ايضا تم شراء أسهم النادى من قبل عائلة جلايزر الامريكية رغم معارضة محبى النادى الا أن فيرجسون رائ فى ذلك فرصة لجلب مزيد من التمويل لنادى.تعاقد يونايتد فى هذة الحقبة ما بين 2004 الى 2006 مع عدد هائل من اللاعبين المتميزين كأمثال فان دير سار الحارس الآفضل من وجهة نظرى الشخصية كحارس مرمى متكامل ونمنايا فيدتش من لوكوتيف موسكو وبارك جى سونج ولويس نانى .هذة التعاقدات ومع نضوج روونى ورونالدو عاد فيرجسون من جديد بلقب 2006-2007 وفى الموسم الذى يلية 2007-2008 عاد فيرجسون الى ساحة الاوروبية كملكاً من جديد فحقق الثنائية .لقب الدورى الانجليزى وبطولة ابطال اوروبا على حساب تشلسيى الآنجليزى بضربات الجزاء "هذة التشكيلة هى الآفضل" قالها فيرجسون بعد الفوز الاوروبى .أكمل فيرجسون سلسلة تتويجاتة بالفوز بكأس العالم للأندية على كيتو الآكوادورى.2008-2009 موسم أخر متميز فحصد اللقب الحادى العشر وكأس الرابطة الانجليزية وصعد الى نهائى ابطال اوروبا للعام الثانى على التوالى كأنجاز يصف روعة تشكيلة اليونايتد فى هذة الفترة,لكن جورديولا ولاعبية كانوا فى بداية أجمل حقبة فى تاريخ برشلونة فحققوا اللقب الآوروبى بعد الفوز 2-0.انتقل رونالدو بعدها الى ريال مدريد واصبح جيجز 35 عاما وفان دير سار 39 عاما و اعتزال جارى نيفيل الكل اعتقد ان مانشستر يونايتد سيبدا فترة الهبوط خاصة بعد خسارتة اللقب لموسم 2009-2010 لحساب تشلسى بقيادة انشليوتى ,لكن فيرجسون دائما يخطط لاعوام مقبلة ويعرف ايضا أن هناك لاعبين ابدين امثال جيجز وسكولز ولاعبين لهم وقت محدد مع مانشستر فتعاقد مع برباتوف ومايكل اوين(هدفة التاريخى فى الدقيقة 94 امام مانشستر سيتى فى الدور الاول هو ابرز انجاز لآوين ) تشتشاريتو خافيير هرنانديز ,فأعادوا الروح ليونايتد بالفوز بللقب 2010-2011 والوصول لنهائى أبطال اوروبا فى ويمبلى ليكون النهائى الثالث فى اخر ثلاث سنوات لكن جورديولا وبرشلونة فازوا بلقب الثانى لهم فى لقاء صعب على اليونايتد. صرح فيرجسون بعدها أن برشلونة هو أفضل فريق فى اوروبا حاليا وأن فريقة يستحق كل التقدير للانهم حاولوا فرض ايقاعم على برشلونة.اعتزل بعدها فان دير سار وأصبح الكل قلق على مسيرة اليونايتد بعد اعتزال العملاق الا أن فيرجسون وجد ضالتة قى حارس شاب عمرة 20 عام أسمة دى خيا وأصبح لاحقا هو الحارس الآول .2011-2012 مانشستر سيتى فاز بللقب فى الجولة الآخيرة بالآضافة الى فوزهم 0-6 فى الاولد ترافورد مسرح الآحلام كما يطلقون علية وأعتقد أن فيرجسون تألم كثيرا لهذة الهزيمة وخسارة اللقب وأعتقد ايضا أنة كان يريد الآعتزال الموسم الماضى حسب اراء بعض النقاد لكن خسارتة للقب أجلت اعتزالة ايضا مع الخروج الآوروبى المبكر من الدور الآول على حساب فريق بازل السويسرى.رحل بارك وبرباتوف وعاد سكولز من أعتزالة والتقط فيرجسون فان بيرسى من أرسنال بعد رفضة تمديد عقدة وأذداد نضج دى خيا وأصبح جيجز هو مايسترو الفريق بعد أن تم تعديل دورة التكتيكى فى الفريق,أنقض اليونايتد على الدورى الممتاز وفاز بة قبل النهاية بخمس مراحل فأحس فيرجسون بأن الوقت قد حان للرحيل خاصة بعد الفوز بلقب الثالث عشر .

 

ARP3518192

فيرجسون يعشق التفاصيل الصغيرة ويعشق التحكم فى زمام الامور فهو يرى كرة القدم كمشروع متكامل يبدأ من الملاك الى الاداراة الى الفريق الاول والمساعدين والصف الثانى والشباب والاشبال ومدربيهم والطباخين و غرف الملابس كل هذا يصنع فريق كروى ناجح ومستمر هكذا يرى فيرجسون كرة القدم والاهتمام الذى يبدية للفريق الاول هو نفس الاهتمام الذى يبدية لفريق 16 عام ومن هنا قد ترى كيف نجح فيرجسون رغم توالى السنوات على ابقاء واستمرارية النجاح رغم توالى الاجيال وتغير قوانين كرة القدم مع اختلاف استراتجيات اللعب وظهور وابتكار طرق لعب جديدة واصبح الجانب البدنى يأخذ المنعطف الاهم وتغير مفهوم اللعبة نفسها رغم ذلك ينقلنا فيرجسون من نجاح الى نجاح ويصنع لنا لاعب عظيم تقريبا كل خمسة اعوام فمن كانتونا الى جيجز الى بيكهام و رونالدو الى شمايكل الى رونى .فيرجسون يؤمن بالشباب ايمانا مطلق فمن هنا نرى لاعبا مثل جيجز عندما كان فى السابعة عشرة من عمرة يزج بة فى مباراة حاسمة فى نهائى الدورى عام 1992,بيكهام كان اول ظهور لة عندما كان ايضا فى السابعة عشرة .نظرتة الثاقبة فى المواهب جعلت لاعبا مثل سولشاير النرويجى افضل لاعب بدبل فى التاريخ الدورى الانجليزى الممتاز .البناء يبدأ من اسفل الى الاعلى والالتزام و التفانى من اجل المنظومة الجماعية هى من اهم سبل النجاح الكروى وهذا ما طبقة فيرجسون فى سنواتة الستة والعشرين مع مانشستر يوتايتد..

فيرجسون لم يكن يملك افضل اللاعبين دائما هو لا يؤمن باحدى عشر لاعبا سوبر ,القى نظرة على تشكيلة اليونايتد ابان فترة فيرجسون خلال الستة والعشرين عاما الماضية لتدرك أن بلاعبين سوبر او ثلاثة مع سبعة لاعبين من المستوى العادى لكنهم يدركون قيمة يونايتد كنادى وتاريخ وبالتزامهم الكامل لتعليمات فيرجسون دائما كان يصنع بهذة التوليفة انجاز تلو الاخرى .التاريخ دائما سيذكر كانتونا, بيكهام, جيجز, روونى, رونالدو, هيوز ,شمايكل, فرديناند, فان بيرسى, نستلروى لكنة لن يذكر امثال باليستر,برج,بوردى كرويف,ماى على ذكر مثال الفريق المتوج بالثلاثية التاريخية .أو مثل ويس بروان ,اوشية,ديجمبا ديجمبا اندرسون ,ريتشاردسون,فورتشون .أيمانة بالعمل الجماعى والانصهار داخل المنظومة والابتعاد عن الذاتية والفردية جعلت جماهير النادى تتكلم عن لاعبين يونايتد على أنهم جنود فيرجسون.

فيرجسون المعروف عنة ميولة الآشتراكية و ميلة لطبقة العمالية من خلال تصويتة الدائم لحزب العمال لة حوادث لم نعرف بعد مدى صدقها كحادثة ضرب بيكهام بالحذاء او خلافاتة مع روى كين أو جورن ستراكان.يقول البعض أنة ديكتاتور وأنة صاحب قرارات حاسمة وسُلطتة مُطلقة لكنةُ محبوب ايضا من الجميع حتى بيكهام نفسة صرحَ بأن صاحب الفضل علية هو فيرجسون .أنا لا أدُعم فكرة الديكتاتورية او السلطة المطلقة لكنى أرى أن فيرجسون أستخدمها لتحقيق أهدافة وصنع مجد لنفسة ولنادى وأعتقد أن لم يكن كذلك فأنة لن يستطيع الآستمرار على كرسى اليونايتد لسبعةُ وعشرون عاماُ.

أنا لست بصدد كتابة سيرة ذاتية عنة لآن لن يكفى مهما اسردت عن أهمية ما حققة فى العقدين الاخيرين لكرة القدم بشكل عاما وعلى كافة الآصعدة الاقتصادية والادارية والتدريبية .فيرجسون حصد اجمالى 38 لقب مع يونايتد منهم 13 لقب لدورى الانجليزى فاصبح أكثر الفرق الحائزة على هذا اللقب مع العلم هذة كانت من احد اهدافة الشخصية مع بدء المهمة وهى كسر حاجز ليفربول .حصد ايضاً 42 لقب شخصى فيكفى أن تعد هذة الالقاب لتدرك قيمة فيرجسون كرمزً مُهم فى تاريخ كرة القدم الحديثة.

Melody Sport all rights reserved © 2011 Designed by Kidstation.ru