خاص: 5 أمور لم يحسمها ميسي بعد

النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي (Getty / ADMCsport)

ليونيل ميسي يمر بفترة ممتازة هذا الموسم باستثناء مباراة الكلاسيكو قبل أيام والتي لم يظهر فيها كما عهدناه ولأسباب كثيرة منها بروز نجم جديد في خط دفاع ريال مدريد وهو فاران. لكن بالأرقام والحسابات وما يقدمه النجم الأرجنتيني الكبير مع برشلونة، لا يمكن إلا وأن نعترف بأنه في الطريق لعمل الكثير: ألقاب كؤوس أرقام قياسية أو أكثر.

في هذا التقرير نلقي الضوء على 5 أمور لم يحسمها ميسي بعد:

1- يمكن أن يسجل أكثر من 50 هدفا

ميسي يحمل رقما قياسيا في عدد الأهداف في موسم واحد، بعد أن حطم رقم البرتغالي كرستيانو رونالدو في الموسم الذي سبقه، ويبدو أنه ماض في تحطيم رقم جديد، حيث أنه سجل 33 هدفا حتى الآن في 21 مباراة، وإذا استمر على هذا المنوال فيمكن أن يسجل 59.66 هدفا في 38 مباراة.

2- مارادونا كان أكبر منه عندما حقق أحلامه

الأسطورة الأرجنتينية كان بعمر 26 عاما في عام 1986، وهو عام مونديال المكسيك أو بالأحرى مونديال مارادونا. ميسي يبلغ من العمر الآن 25 عاما وقد بدأ نجوميته مبكرا وأمامه سنوات أخرى ليقدم أفضل ما لديه، كما أنه يملك مقومات أن يقدم ما هو أفضل مما قدم مارادونا، خصوصا وأنه يلعب في نادي كبير مثل برشلونة فيما عانى مارادونا الأمرين في نابولي حين فاز بلقبي دوري معهم ولم يحملوا الإسكوديتو من بعده.

3- لقد أصبح “أبو تياغو”

حسب فيرناندو سينوريني المتخصص بعلم النفس والذي عالج مارادونا في فترة انتكاسته، يقول أن وجود طفل في حياة ميسي سيعطيه دافعا أفضل كما سيمنحه استقرار نفسيا كبيرا. الأمر يمكن أن يقاس على نجومية الإنجليزي وين روني عندما أصبح أبا في نوفمبر 2009 وكيف حصد الكثير من الألقاب مع مانشستر يونايتد وعلى الصعيد الشخصي أيضا.

4- لا يزال يتطور

لم يتباطأ ولم يتكاسل ولم يتهاون.. ميسي لا يزال يتطور ولا يزال يقدم أرقاما أفضل من أرقامه السابقة وكل يوم يعتبر إضافة له. لاحظ سجله التهديفي:

7 أهداف في موسم 05-2006
19 هدفا في موسم 06-2007
20 هدفا في موسم 07-2008
42 هدفا في موسم 08-2009
49 هدفا في موسم 09-2010
51 هدفا في موسم 10-2011
77 هدفا في موسم 11-2012

5- أمامه مونديال 2014

الكثير لا يعتبره أفضل لاعب في العالم، وهذا لأنه لم يحقق أغلى بطولة وهي كأس العالم مثل بيليه ومارادونا، لهذا يعتبرون ميسي لاعبا رائعا لكنه ليس الأفضل في التاريخ أو أسطورة. الليو أمامه بطولة كأس العالم 2014 في البرازيل وإذا ما استطاع حمل لقب المونديال القادم فإن مفاهيمنا حول أفضل لاعب بالتاريخ قد تتغير، ويمكن وقتها أن نتذكر مارادونا في عام 1986 وهو يبكي حاملا الكأس الذهبية بين ذراعيه.

Melody Sport all rights reserved © 2011 Designed by Kidstation.ru