تحليل سباق أبو ظبي 2012

حلبة مرسى ياس

أجمل سباق هذا العام!” هذا ما قالته الصحافة العالمية عن سباق أبو ظبي الذي أقيم على حلبة مرسى ياس درة الحلبات. السباق الأكثر من رائع شهد العديد من الحوادث و التجاوزات و الانسحابات ليتوج كيمي رايكونين عودته الى عالم الفورمولا وان بانتصار جميل. نقدم لكم في موقع ابو ظبي الرياضية تحليل لما قدمه لنا هذا السباق:

نبدأ بالفائز رايكونين و فريقه لوتس الذي لكان دائما متعطش لتحقيق فوزه الأول هذا الموسم و على الرغم بأن رايكونين ورث الفرز من لويس هاملتون الذي اضطر للانسحاب في اللفة 20 بسبب عطل ميكانيكي فإن كيمي الرجل الجليدي سيطر على السباق ببراعة و استحق الفوز 100% بل و أضحكنا ضمن السباق خلال حديثه عبر راديو الفريق حيث قال لمهندسيه عندما طلبوا منه المحافظة على الاطارات: “اتركوني وحيدا. أنا أعرف ما أفعله!!” بالفعل كيمي سيبقى كيمي!!

من أي شيء مصنوعة سيارة الريد بول؟ بالفعل لديها جوانح! استطاع المبدع سيباستيان فيتل متصدر البطولة (الذي ابتدأ السباق من خط الحظائر بعد حرمانه من مركزه التأهيلي الثالث الذي حققه يوم السبت بسبب مخالفته للوائح التنظيمية) من أن يصل للمركز الثالث في السباق مباشرة خلف منافسه على بطولة العالم فيرناندو ألونزو. على الرغم من ان الحظ ساعده في توقيت دخول سيارة الأمان الثانية لكن الفتى الذهبي الالماني بدى و كأنه من كوكب آخر

لم يرق لمحبي الفيراري و ألونزو مشاهدة فيتيل يصعد للمركز الثالث خصوصا بعدما وعدوا أنفسهم بتقليص فارق النقاط بشكل كبير بعد عقوبة فيتيل. لكن الحق يقال بأن ألونزو قاتل بشراسة طوال فترة السباق و أنهى السباق بالمركز الثاني بعد أن ابتدأ بالمركز السادس بل و في المراحل الأخيرة بات يهدد رايكونين على المركز الأول. في نهاية المطاف استطاع الاسباني أن يقلص الفارق الى 10 نقاط بينه و بين فيتيل أما ماسا فقد اكتفى بالمركز السابع

يستمر سوء حظ المكلارين مع هاملتون فبعد انطلاقه من المركز الأول و تصدره للسباق كان هاملتون يبدو و كأنه في طريقه للفوز بالجائزة لكن مشكلة في ضغط الوقود في المحرك تركته يجر أذيال الهزيمة مع العلم ان هذه المرة الثانية التي ينسحب فيها هاملتون من صدارة سباق حيث كانت الأولى في سنغافورة أم زميله باتون فقد قاتل بضراوة لكن سرعته لم تكن كافية لصد هجوم ألونزو و فيتيل

حسابيا لم يبقى الآن غير فيتيل و ألونزو للمنافسة على لقب بطولة العالم بفارق 10نقاط لصالح الفتى الذهبي على حساب الماتادور الاسباني ومع بقاء جولتين على نهاية الموسم فإن التنافس سيكون حامي الوطيس للظفر باللقب الأغلى فكيف ستكون نهاية احدى أمتع الأعوام في الفورمولا وان؟؟

Melody Sport all rights reserved © 2011 Designed by Kidstation.ru