ميسي يثبت أن سابيلا أذكى مدربي الأرجنتين

أليخاندرو سابيلا مع بيبي غوارديولا خلال كأس العالم للأندية

لطالما امتلكت الأرجنتين اللاعبين القادرين على الفوز بأي بطولة على وجه الكرة الأرضية ، لكنها لطالما افتقدت أيضاً إلى المدرب الذي يستطيع القيام بالتوليفة المناسبة لتحقيق هذا الأمر مما جعل مشجعي هذا المنتخب العريق وهم كثر حول العالم يصابون بتشاؤم مسبق وحتى اليأس من أي ألقاب في المستقبل المنظور ،لكن بارقة أمل بدت تظهر في الأفق مع قدوم المدرب أليخاندرو سابيلا حيث نحج هذا الرجل في إعادة بعض الألق للمنتخب الأول مستنداً إلى ذكاء كبير لم يمتلكه أي من أسلافه رغم كفأتهم فمالذي فطن له هذا المدرب ؟؟

قبل استلامه مهام القيادة الفنية للمنتخب الأول فهم سابيلا المعطيات بشكل جيد ، فهو يمتلك لاعباً لا يمر مثله على الكرة الأرضية سوى كل خمسين عاماً هو ليونيل ميسي  وبالتالي لابد من خلق البيئة المناسبة له ليقدم أفضل ما لديه على أرضيه الملعب لأنه هو من سيعيد الأرجنتين إلى ألقها السابق …. ولذلك عمد سابيلا إلى  إعادة  تشكيل الفريق ليتمحور حوله حيث لم يجد أفضل من النموذج الكتلوني لتحقيق الاستفادة القصوى من الظاهرة الأرجنتينية، فكان أن توجه إلى المدرب غوارديولا وفهم تماماً كيفية إتمام ذلك، فبدأ  بتسليمه شارة القيادة ليؤكد له أن الثقة فيه هي في الحدود القصوى خاصة بعد الانتقادات العديدة التي طالته في الماضي،كما اعتمد أسلوباً مشابهاً لأسلوب برشلونة من خلال  تشكيل ٤-٣-٣ وجعل  الفريق يغذي ميسي وبالعكس ، وما ساعده على ذلك امتلاكه للاعبين المهاريين القادرين على هذا الأمر أمثال تيفيز ودي ماريا ولافيتزي وهيغواين  وباستوري وسواهم  فكان أن انفجر ليو  وسجل العديد من الأهداف الرائعة  وقاد الفريق إلى الانتصار تلو الانتصار لتبدأ الجماهير بالهتاف له بعد أن انتقدته طويلاً…

ما يحسب لسابيلا أنه فهم الواقع وفهم مقدار الثروة التي يمتلكها بوجود ميسي فكان أن أعاد تكوين بيئة المنتخب لتناسب هذا النجم الكبير بحيث يكون سعيداً ومرتاحاً عندما يلعب وهذا ما يجعله من أفضل المدربين الذين استلموا الأرجنتين في السنوات الأخيرة …ولا يقلل من ذلك أبداً تعادله بالأمس مع البيرو لأن ما يسعى لأجله يحتاج لوقت لينضج …وعندما ينضج  ستكون الأرجنتين أبرز المرشحين للقب العالمي في البرازيل عام ٢٠١٤ .

Melody Sport all rights reserved © 2011 Designed by Kidstation.ru