وقفة مع الانتر: مدرب جبان أنقذه ميليتو

ستراماتشيوني مدرب الإنتر جانبية جديدة (AFP)

ثلاث نقاط أضافها الانتر إلى رصيده مع غياب الاقناع في الأداء ومرة أخرى من يتحمل المسؤولية هو المدرب ستراماتشيوني.

لا شك أن جماهير الانتر سعيدة بهذا الانتصار الذي يشكل دافع معنوي كبير للمباراة القادمة في الدوري, لكن لا بد أنها قلقة أيضاً من هذا الأداء الهزيل.

في كرة القدم إما أن تهجم بتوازن بين الأطراف والعمق, أو أن تزيد من الهجوم على الأطراف والدفاع من العمق, أو الهجوم من العمق والدفاع من الأطراف, وما فعله ستراماتشيوني اليوم هو الدفاع من العمق والأطراف وأقل ما توصف به هذه الخطة بالـ”جبانة”.

ستراماتشيوني وبعد كم الانتقادات الذي يوجه له بعد الخسارة من روما والتي شهدت أيضاً إخفاقاً تكتيكياً كبيراً منه بدى وأنه فاقد للثقة واختار أسلوب متحفظ جداً مع الأمل بأن يبرز أحد عناصر الخبرة مثل ميليتو أو شنايدر أو البديل كاسانو واعتمد على أن عناصره تتفوق من دون أدنى شك على عناصر تورينو من ناحية المهارة والقوة والسرعة, وبالفعل هذا ما حدث عندما سجل ميليتو الهدف الأول بطريقة من النادر جداً أن تتكرر لا يسجله إلا لاعب كبير.

لكن هذا الأسلوب لن يجدي نفعاً في جميع المباريات أو حتى في معظمها ولا يمكن المنافسة على الدوري بمثل هذه الخطط المتحفظة خاصة أمام فرق الوسط مثل تورينو ولولا براعة ميليتو وكاسانو لخسر الانتر نقطتين سهلتين وقد يخسر العديد من النقاط السهلة باتباع مثل هكذا أسلوب.

Melody Sport all rights reserved © 2011 Designed by Kidstation.ru