ارحم المنطق يا مانشيني!

روبرتو مانشيني

تعادل المان سيتي اليوم 1-1 مع ستوك سيتي، تعادل وأضاع فرصة خطف الصدارة من تشيلسي الذي تعثر هو الأخر بتعادله مع كوينز بارك رينجرز، هذا التعادل جاء وسط خيارات لم تعجبني من روبرتو مانشيني على مستوى أسماء اللاعبين.

فقد بدأ المان سيتي اليوم من دون ديفيد سيلفا والفكرة إراحته من أجل مباراة خارج ملعبه في دوري الأبطال، وبنفس الوقت لم يستخدم غاريث باري ليعوض غياب صانع الألعاب الأول ودفع ببالوتيلي الذي لم يسجل حتى الآن، ونسي دجيكو الذي يعمل على المستوى الهجومي بشكل جيد أمام الفرق البدنية، وأرسل ثلاثة لاعبين جدد كأساسيين إلى واحدة من أصعب المباريات على أي فريق في انجلترا وهي ضد ستوك في ملعبه، لتكون النتيجة غياب صناعة الفرص، ويكون التعادل أفضل ما كان.

لا أعرف بأي منطق تتم إراحة لاعب بعد بداية الموسم بشهر فقط، ولا أعرف كيف يتم عدم الدفع بلاعب يسجل عادة كلما منح الفرصة مع أنه أفضل في حال غياب صانع العاب لأنه يستطيع التعامل مع الكرات الهوائية، وبنفس الوقت كان كل صنع الألعاب مرتكزاً على يايا توري لأن سمير نصري يعاني ضد أي فريق قوي بدنياً.

المسألة حسابات قد تصيب أو تخطىء، ولو فاز المان سيتي لربما قلنا شيئاً أخر، لكنني أفضل دائماً الحسابات المنطقية التي تحافظ على توازن الفريق من ناحية الإبداع وحسابات الأرقام من ناحية من يسجل الأهداف، دجيكو في دقائق قليلة انفرد وهذا ما يميزه أي حسن التمركز، وسيلفا منذ نزل بدأ المان سيتي يجد الفراغات، المباراة انتهت، لكن هل سيتعلم مانشيني؟

Melody Sport all rights reserved © 2011 Designed by Kidstation.ru