المدربون الأسوأ حظاً في عالم كرة القدم

كلاوديو رانييري (Getty Images)كلاوديو رانييري (Getty Images)

الحظ لا يعطي أبدا بل يعير فقط تلك الجملة في أحد الأمثلة السويدية في هذا التقرير موقع أبو ظبي الرياضي يعرض المدربين الأسوأ حظاً:

هيكتور كوبر

يقال أنه الأسوأ حظا على الاطلاق فهذا المدرب عانى الأمرين و في النهاية لم يكن سوى الوصيف سواء مع ريال مايوركا في كأس أبطال الكؤوس أو مع فالنسيا في دوري الأبطال لموسمي1999-2000 و 2000-2001 حتى وصل به الأمر في اليونان مع نادي أريس ليكون الوصيف في كأس اليونان في موسم 2009- 2010 .

كلاوديو رانييري

المدرب الايطالي القدير يبدأ دائما بداية رائعة مع الفرق لكن مع مرور الوقت الفرق تبدأ في المعاناة لم يحقق أى بطولة دوري في مسيرته و لكنه كان يحقق دائما بطولة الكؤوس سواء كانت مع فيورنتينا في ايطاليا او مع فالنسيا في أسبانيا .

خوزيه أنطونيو كاماتشو

المدرب الأسباني المخضرم لم يحقق انجازات على الاطلاق باستثناء كأس البرتغال مع بنفيكا في موسم 2003-2004 و استمر سوء الحظ حتى مع المنتخب الأسباني في كأس عالم 2002 عندما خرج من كوريا الجنوبية بخطأ تحكيمي و استمر ذلك الحظ التعيس حتى مع منتخب الصين الذي يشرف على تدريبه الأن

جواكيم لوف

يشهد لهذا المدرب أنه قدم جيل رائع للمنتخب الألماني و لكن يعاني من مشكلة النحس المطلق فيخرج دائما من نصف النهائي و ان وصل النهائي فلا بد من الخسارة في واقع الأمر تلك المشكلة كان يعانيها عندما كان مساعدا لكلينسمان فخرج أيضا معه في دور نصف النهائي أيضا.

هاري ريدناب

يا لها من أمنية بأن تقود منتخب بلادك في محفل دولي كبير بكل تأكيد ذلك هو حلم أى مدرب و اقترب الحلم لدى ريدناب كثيرا فكثيرا حتى أصبح يتقمص دور المدرب فعليا و لكن ادارة توتنهام تتزمت في ذلك القرار و يجد ريدناب أحلامه تتلاشى و يصدم في النهاية ليجد هودسون هو مدرب انجلترا ليقدم في النهاية استقالته من ادارة توتنهام .

ميجيل أنجيل لوتينا

يبدو و أن الحظ العاثر هو صديق لوتينا المفضل فعندما كان يدرب ريال سوسييداد في موسم 2006-2007 و هبط حينها النادي الى الدرجة الثانية و بعدها قاد ديبورتيفو لاكرونيا الى ان هبط الموسم قبل الماضي ثم قاد فياريال لتغرق الغواصات الصفراء على يديه الموسم الماضي لا يوجد أسوأ من ذلك .

Melody Sport all rights reserved © 2011 Designed by Kidstation.ru