من الأكثر استفادة من صفقة تبادل كاسانو باتزيني

كاسانو وباتزيني (Getty Images)

أكدت جميع التقارير  الصحفية الإيطالية وعلى رأسها صحيفة اللاغازيتا ديلو سبورت الشهيرة اقتراب ناديي الميلان والإنتر من إتمام صفقة التبادل بين مهاجميهما باتزيني وكاسانو والتي يمكن اعتبارها تاريخية بكل ما للكلمة من معنى لأنها من المرات القليلة  التي يضم كل من الناديين لاعباً لناد آخر بالاتفاق والتراضي وليس لإزعاج الخصم …لكن يبقى السؤال من هو النادي الذي استفاد أكثر من هذه الصفقة ؟؟ الميلان أم الإنتر ؟؟ …سنحاول في هذا التحليل الإجابة عن هذا السؤال .

كلا الناديين بحاجة لهذا النوع من اللاعبين ….فالميلان بحاجة لمهاجم صريح وواضح وعميق يستطيع سد ثغرة زلاتان إبراهيموفيتش قدر الإمكان خاصة أنه بات يملك الكثير من اللاعبين الذين يلعبون بمركز المهاجم الثاني أمثال روبينيو والشعراوي وحتى بواتينغ ، في حين أن الإنتر يريد لاعباً يصنع الكرات لمهاجميه من الأمام وبذلك يملك مفتاح لعب آخر بعد الهولندي شنايدر حيث يبدو أن ستراماشيوني ليس من أنصار اللعب بمهاجم صريح وكلاسيكي ويفضل عليه اللاعب المتحرك كميليتو وبالاسيو وهو الأمر الذي دفعه لجلب لاعب آخر من هذه النوعية ككاسانو، والحقيقة أن الخيارات التكتيكية لكلا المدربين هي التي فرضت هذا الأمر ، فالميلان بخطة ٤-٣-١-٢ بحاجة لمهاجمين أحدهما صريح والآخر لا ، أما ستراماشيوني فبدا من الموسم الماضي تفضيله لخطة ٤-٢-٣-١ القابلة للتحول إلى ٤-٣-٣ وهو ما يعني أنه يريد ثلاثة لاعبين خلف المهاجم، وهنا تأتي أهمية كاسانو على الجهة اليسرى.

رغم أن الصفقتين تبدوان إيجابيتين للوهلة الأولى إلا أن لهما تأثيرات قوية على كلا الناديين ، فالميلان خسر أحد أفضل الممرين فيه وثالث أهم لاعب بعد كل من إبرا وتياغو حيث فقد آخر معاقل الإبداع بعد رحيل سيدورف وبيرلو من قبله ، أما الإنتر ففقد العمق المطلوب بخروج أحد أهم رؤوس الحربة في إيطاليا.

للصفقة إيجابيات وسلبيات، لكن الميلان متضرر أكثر من الإنتر لأنه فقد مفتاح لعب هام لا يوجد من يعوضه ، أما الإنتر فرغم أنه خسر رأس حربة صريح إلا أن أساليب كرة القدم الحديثة أوضحت تماماً إمكانية تعويض المهاجم الصريح ، لكن المشكلة تبقى أن إيطاليا لم تعتد هذا الأسلوب بعد ….والزمن هو الذي سيكشف حقيقة  من المستفيد أكثر من هذه الصفقة .

Melody Sport all rights reserved © 2011 Designed by Kidstation.ru