حراسة المرمى تؤرق منتخبات اليورو

يلعب حارس المرمى الجيد دورا بارزا دائما في أي فريق ينافس على الألقاب، ولكن مدربي منتخبات إيطاليا وأوكرانيا والدنمارك يعانون جميعا من مشاكل ومخاوف بشأن حراس المرمى مع انطلاق فعاليات بطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2012" لكرة القدم الجمعة.
ويعاني جانلويجي بوفون الحارس الأمين لمرمى المنتخب الإيطالي من تردد إسمه في التحقيقات الجارية حاليا في فضيحة التلاعب بنتائج المباريات والمراهنات غير المشروعة في إيطاليا، بينما يفتقد أوليج بلوخين المدير الفني للمنتخب الأوكراني جهود حراسه الثلاثة الأساسيين في هذه البطولة، كما يغيب عن المنتخب الدنماركي في هذه البطولة حارس مرماه الأساسي.
وشارك بوفون "34 عاما" حارس يوفنتوس الإيطالي في 114 مباراة دولية مع منتخب بلاده ولكنه لا يواجه حاليا تصويبات المهاجمين واللاعبين على مرماه، وإنما يواجه المشاكل المترتبة عن ذكر إسمه في التحقيقات الجارية حاليا في إيطاليا.
ووجد المحققون في إيطاليا شيكات من بوفون تبلغ قيمتها الإجمالية 5، 1 مليون يورو "9، 1 مليون دولار" بأحد مكاتب المراهنات في بارما.
وقال محامي اللاعب إن بوفون أرسل هذه الشيكات إلى شخص يثق فيه من أجل تمويل صفقة شراء أحد العقارات.
واعترف المدرب تشيزاري برانديللي المدير الفني للمنتخب الإيطالي:"إنه "بوفون" حارس قوي ويمتلك شخصية رائعة، ولكنه سيكون موقفا صعبا بالنسبة له".
وقد يجد برانديللي الدعم الذي يتمناه في يورو 2012 ببولندا وأوكرانيا من الحارسين الآخرين في الفريق.
وكان أمل بلوخين هو أن يشارك مع المنتخب الأوكراني في هذه البطولة أي من حراسه الثلاثة البارزين، ولكن الحارس الأساسي ألكسندر شوفكوفسكي وبديله أندري ديكان يعانيان من الإصابة، بينما يغيب الحارس الموهوب ألكسندر ريبكا للإيقاف بسبب المنشطات.
ولذلك، سيعتمد بلوخين في هذه البطولة على ثلاثة حراس يفتقدون الخبرة وهم ماكسيم كوفال وأندري بياتوف وألكسندر جوريانوف.
ويبدو بياتوف حارس مرمى شاختار دونيتسك، بطل الدوري الأوكراني، هو الأكثر ترشيحا للمشاركة في أولى مباريات الفريق بالبطولة والتي يخوضها أمام نظيره السويدي يوم الإثنين المقبل.
ويأمل المدرب مورتن أولسن المدير الفني للمنتخب الدنماركي في تألق حراس المرمى البآخرين بالفريق، بعدما خرج الحارس الأساسي توماس سورينسن من حساباته في هذه البطولة بسبب الإصابة في الظهر.
وقال أولسن عن غياب سورينسن:"إنها لطمة كبيرة بالنسبة لنا"، حيث كان يأمل في مشاركة هذا الحارس الذي خاض 101 مباراة دولية مع الفريق والذي لعب دورا بارزا معه في بطولتي كأس العالم 2002 و2010 وكأس أوروبا "يورو 2004".
وينتظر أن يكون ستيفان أندرسن "30 عاما" حارس مرمى إفيان الفرنسي هو الحارس الأساسي للمنتخب الدنماركي في هذه البطولة.
وفي الوقت نفسه، يأمل روي هودجسون المدير الفني للمنتخب الإنجليزي في ألا تضطره الظروف للاعتماد على حارس آخر غير حارسه الأساسي جو هارت أو بديله روبرت جرين.
وسبق لهودجسون أن ضم جون رودي ليكون الحارس الثالث في قائمة الفريق، ولكن كسر أحد أصابع يد اللاعب دفع هودجسون للاستعانة بالحارس جاك بوتلاند مكانه.
ولم يشارك بوتلاند "19 عاما" حتى الآن في أي مباراة مع الفريق الأول بنادي برمنجهام، وخاض آخر مباراة له في 14 نيسان/أبريل الماضي مع فريق شيلتنهام تاون أمام أكرينجتون ستانلي في دوري الدرجة الرابعة."د ب أ"

Melody Sport all rights reserved © 2011 Designed by Kidstation.ru