المراهنات والعنصرية تطارد نجوم أوروبا

فرانك لامبارد، كارلس بويول، ديفيد فيا وإيفيكا أوليتش، هم الشرعية التنافسية لأي فريق مفعم بالنجوم، ولكنهم لن يكون لهم أي دور في نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2012) لأنهم انضموا إلى قائمة ضحايا الإصابات.

وبات الكرواتي أوليتش آخر المستبعدين من يورو 2012 التي تنطلق في بولندا وأوكرانيا بعد غدٍ، بسبب الإصابة بشد في عضلات الفخذ. ويفتقد المنتخب الإسباني حامل لقب كأس الأمم الأوروبية جهود المدافع بويول والمهاجم فيا، ثنائي برشلونة، فيما يفتقد المنتخب الإنجليزي جهود لامبارد وجاريث باري في الوقت الذي حرمت فيه الإصابة المنتخب الإيطالي من جهود مهاجمه جيوسيبي روسي.

ويغيب الحارس الأوكراني المخضرم أولكسندر شوفكوفسكي عن صفوف منتخب بلاده، كما يغيب المدافعان الروسيان رومان شيشكين وفاسيلي بيريزوتسكي، وكذلك هو الأمر بالنسبة للمهاجم الفرنسي ريمي لويتش.

وفي السياق ذاته، فإن المنتخب الإيطالي يتصبب عرقاً، خوفاً من مصير المدافع أندريا بارتزالي، الذي بات قاب قوسين أو أدنى من الغياب عن منافسات دور المجموعات، ولكنه يظل ضمن قائمة الفريق.

كذلك لجأ المنتخب الإنجليزي إلى ضم مهاجم مانشستر يونايتد واين روني، على الرغم من غيابه عن أول مباراتين بدور المجموعات أمام فرنسا والسويد بسبب الإيقاف.

وسارت الأمور بشكل أكثر درامية للمدرب الجديد للمنتخب الإنجليزي روي هودجسون، حيث فقد منتخب الأسود الثلاثة جهود كل من باري وجاري كاهيل ولامبارد في غضون أسبوع، بجانب حارس المرمى جون رودي.

ويعاني لاعب الوسط باري إصابة في الفخذ، تعرض لها خلال المباراة الودية أمام النرويج، فيما خرج لامبارد من القائمة بسبب الإصابة في الفخذ، واكتملت النكبة بإصابة كاهيل بكسر في الفك، بعدما اصطدم بالمهاجم البلجيكي دريس مارتينز ثم ارتطم بحارس مرماه جو هارت، خلال المباراة الودية التي جمعت المنتخبين الإنجليزي والبلجيكي يوم السبت الماضي.

ووجه وكيل أعمال ريو فرديناند مدافع مانشستر يونايتد اتهاماً لهودجسون بأنه تعامل مع موكله “بقلة احترام” عبر إسقاطه من حساباته لحظة الإعلان عن قائمة “الأسود الثلاثة” في نهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012) التي تستضيفها بولندا وأوكرانيا بدءاً من الجمعة المقبل وحتى الأول من يوليو المقبل.

وعندما تم التأكد من أن جاري كاهيل لن ينضم إلى قائمة المنتخب الإنجليزي بسبب إصابته بكسر في الفك، خلال المباراة الودية أمام بلجيكا السبت الماضي، وبعد أن قام هودجسون باستدعاء فيل جاجيلكا ليحل محل جاريث باري الأسبوع الماضي، فإن المدرب مرة أخرى لم ينظر إلى فرديناند، وقرر الاستعانة بمارتين كيلي بدلا من كاهيل.

وبدا فرديناند “33 عاماً” اختياراً بديهياً بدلاً من كاهيل، إن لم يكن الأمر يتعلق بمخاوف حول إمكانية عدم جاهزيته للعب بجوار جون تيري. ويمثل تيري أمام المحكمة في التاسع من يوليو المقبل بعد اتهامه بتوجيه إساءة عنصرية لانطون فرديناند، شقيق ريو، خلال مباراة تشيلسي مع

كوينز بارك رينجرز في أكتوبر الماضي.

وقال هودجسون في البداية إنه تم استبعاد فرديناند “لأسباب كروية”، آخذاً في الاعتبار عامل السن وسجل الإصابات بالنسبة للاعب، حيث إنه شارك ثلاث مرات فقط مع المنتخب الإنجليزي على مدار عامين. وقال جيمي مورالي وكيل أعمال فرديناند: “لامبارد وتيري وباري وجيرارد، جميعهم في سن مماثل (لفرديناند)، ولكن تم اصطحابهم للبطولة”.

وفي الوقت الذي يعاني منه المنتخب الإنجليزي من شبح الإصابات، فإن الماتادور الإسباني سيحاول المضي قدماً نحو تحقيق إنجاز قياسي، يتمثل في الفوز بلقب البطولة القارية للمرة الثانية على التوالي.

ولن تصبح المهمة سهلة للمدرب الإسباني فيسنتي دل بوسكي، بعد تأكد غياب بويول بسبب إجراء عملية جراحية في الركبة، بجانب عدم تعافي فيا من إصابة بكسر عظمة الساق في ديسمبر الماضي.

ويستهل المنتخب الإسباني حملة الدفاع عن لقب كأس الأمم الأوروبية يوم الأحد المقبل بملاقاة نظيره الإيطالي الذي يفتقد جهود بارزالي وروسي.

ولم تقتصر مشاكل المنتخب الإيطالي على الإصابات فقط بل امتد الأمر إلى استبعاد دومينيكو كريشيتو بسبب فضيحة المراهنات والتلاعب بنتائج المباريات التي ضربت إيطاليا، ليضطر المدير الفني تشيزاري برانديللي للاعتماد على لاعب خط الوسط دانيلي دي روسي في مركز قلب الدفاع خلال يورو 2012.

من جانب آخر أخلت الشرطة الإيطالي سبيل ستيفانو ماوري قائد فريق لاتسيو الإيطالي لكرة القدم بعد أسبوع قضاه في الحبس على ذمة التحقيقات الجارية في فضيحة التلاعب بنتائج المباريات في الدوري الإيطالي والتي تفجرت مؤخرا.

ورغم ذلك، ما زال ماوري “32 عاماً” رهن الإقامة الجبرية حيث لا يسمح له بمغادرة منزله إلا بإذن من الشرطة وسلطات التحقيق. وألقت الشرطة القبض على اللاعب في 28 مايو الماضي مع 18 شخصا في حملة مداهمة بأماكن متفرقة من إيطاليا طبقا لتعليمات المدعي العام في كريمونا.

كما أرسلت سلطات التحقيق استدعاء إلى دومينيكو كريشيتو مدافع سان بطرسبرج الروسي خلال تواجده في معسكر المنتخب الإيطالي لكرة القدم استعدادا لبطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2012) ببولندا وأوكرانيا. وبعد ساعات قليلة من وصول هذا الاستدعاء، قرر المدرب تشيزاري برانديللي المدير الفني للمنتخب الإيطالي استبعاد كريشيتو من قائمة الفريق المشارك في يورو 2012.

Melody Sport all rights reserved © 2011 Designed by Kidstation.ru