بولندا تحلم باستعادة مجدها

بينما حاصرت شبهات الفساد أحد رموز العصر الذهبي لكرة القدم البولندية في الفترة الماضية، يأمل المنتخب البولندي في أن يحالفه التوفيق والحظ لتقديم عصر ذهبي جديد له من خلال بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة "يورو 2012" التي تستضيفها بلاده بالتنظيم المشترك مع جارتها أوكرانيا.
وخضع جريجورز لاتو، رئيس الاتحاد البولندي للعبة وأحد نجوم العصر الذهبي للمنتخب البولندي، للتحقيقات في الفترة الماضية بعد ادعاءات بتورطه في قضية فساد.
ويطمح المنتخب البولندي في تكرار تجربة نظيره الإيطالي الذي تغلب على قضايا الفساد التي ضربت كرة القدم الإيطالية في الشهور الأولى من عام 2006 وأحرز لقب بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا.
ويخوض المنتخب البولندي فعاليات الدور الأول ليورو 2012 ضمن المجموعة الأولى التي يتنافس فيها مع منتخبات روسيا واليونان والتشيك.
ووضع الفريق على رأس المجموعة الأولى خلال قرعة نهائيات البطولة وتأكد ابتعاده عن مواجهة أي من منتخبي أسبانيا وهولندا طرفي المباراة النهائية لبطولة كأس العالم 2010 واللذين وضعا على رأس المجموعتين الأخريين.
ولكن القرعة خدمت الفريق بشكل أكبر فأبعدته عن مواجهة باقي الفرق الكبيرة المرشحة للمنافسة وفي مقدمتها المنتخب الألماني ونظيره الإيطالي إضافة إلى الابتعاد عن مواجهة منتخبات أخرى قوية مثل البرتغال وإنجلترا.
وفاز لاتو مع المنتخب البولندي بالميدالية الذهبية لمسابقة كرة القدم في أولمبياد 1972 وأتبعها الفريق بإحراز المركز الثالث في كأس العالم 1974 والميدالية البرونزية لمسابقة كرة القدم في أولمبياد 1976 ثم فاز الفريق مجددا بالمركز الثالث في كأس العالم 1982.
ومع استضافة فعاليات يورو 2012 في بولندا وأوكرانيا، يأمل أنصار المنتخب البولندي في أن يحقق فريقهم إنجازا تاريخيا جديدا ولكن النتائج التي حققها الفريق في الفترة الماضية لا تبشر بذلك وإنما توحي بخيبة الأمل وعدم القدرة على استعادة أمجاد الماضي.
وخاض المنتخب البولندي 13 مباراة ودية في عام 2011 وحقق الفوز في ست منها فقط وهو ما أزعج المدرب فرانشيسك سمودا المدير الفني للفريق خاصة وأن فريقه سجل 13 هدفا فقط في جميع هذه المباريات بمعدل هدف واحد فقط في المباراة الواحدة.
وجاءت ثمانية من هذه الأهداف عبر اللاعبين جاكوب بلازيسكوفسكي وروبرت ليفاندوفسكي نجمي فريق بوروسيا دورتموند الألماني واللذين يمثلان جزءا مهما للغاية من خطة لعب المنتخب البولندي.
وفي العام الحالي، تعادل المنتخب البولندي سلبيا مع نظيره البرتغالي ثم فاز على لاتفيا 2-1 وعلى سلوفاكيا 1-0 وهو ما أثار بعض الاطمئنان لدى المدرب.
ورغم نجاح المنتخب البولندي في بطولات كأس العالم سابقا، اقتصرت المشاركة السابقة للفريق في بطولات كأس الأمم الأوروبية على البطولة الماضية فقط في عام 2008 بالنمسا وسويسرا حيث تعادل الفريق مع النمسا وخسر أمام ألمانيا وكرواتيا.
ويحظى المنتخب البولندي بأسوأ مركز بين جميع المنتخبات المشاركة في البطولة وذلك في التصنيف العالمي لمنتخبات كرة القدم والصادر عن الاتحاد الدولي للعبة "فيفا" حيث يأتي في المركز 65 عالميا و32 بين منتخبات أوروبا.
ورغم ذلك، يسعى المنتخب البولندي إلى الاستفادة من وضعه على رأس المجموعة الأولى ليحقق خطوة جيدة في البطولة القادمة بالتأهل للدور الثاني "دور الثمانية" على الأقل بعدما فشل في ذلك خلال يورو 2008.
والمؤكد أن المنتخب البولندي الذي عانى من مشاكل في الهجوم على مدار المباريات الودية التي خاضها في العامين الماضي والحالي، يحتاج إلى زيادة فعاليته الهجومية خاصة في المباراة الافتتاحية للبطولة والتي سيواجه فيها الحائط الدفاعي اليوناني الصلد.
*منتخب بولندا في سطور
تأسيس الاتحاد البولندي لكرة القدم: عام 1919.
الانضمام للفيفا: عام 1923.
التصنيف الحالي: المركز 65 عالميا و32 أوروبيا.
أفضل مركز في تصنيف الفيفا: 16 في أيلول/سبتمبر 2007.
أسوأ مركز في تصنيف الفيفا: 75 في آذار/مارس 2012.
المشاركات السابقة في بطولة أوروبا: مرة واحدة عام 2008.
أفضل نتائج الفريق في بطولة أوروبا: الدور الأول عام 2008.
سجل الفريق في النهائيات الأوروبية: خاض ثلاث مباريات تعادل في واحدة وخسر اثنتين وسجل لاعبوه هدفا واحدا واهتزت شباكه أربع مرات.
المشاركات السابقة في بطولات كأس العالم: سبع مرات في أعوام 1938 و1974 و1978 و1982 و1986 و2002 و2006.
أفضل نتائج للفريق في بطولات كأس العالم: المركز الثالث في بطولتي 1974 و1982.
تاريخ التأهل لنهائيات يورو 2012: 18 نيسان/أبريل 2007.
المدير الفني: فرانشيسك سمودا.
قائد الفريق: جاكوب بلازياكوفسكي

Melody Sport all rights reserved © 2011 Designed by Kidstation.ru