اليونان تبحث عن مفاجأة جديدة

ربما يتوقع عدد قليل للغاية أن يكرر المنتخب اليوناني إنجاز الفوز بلقب كأس الأمم الأوروبية، ولكن أشجع المنتخبات فقط هو من يرغب في مواجهة المنتخب اليوناني ببطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة "يورو 2012" ببولندا وأوكرانيا.
وقبل ثماني سنوات، فجر المنتخب اليوناني واحدة من أكبر المفاجآت في تاريخ كرة القدم وتوج بلقب يورو 2004 بالبرتغال رغم أنه خاض البطولة كمرشح بقوة للخروج صفر اليدين من الدور الأول حيث كان في مؤخرة الفرق المشاركة بالبطولة من حيث الترشيحات للفوز باللقب.
وقلب المنتخب اليوناني بقيادة مديره الفني السابق الألماني أوتو ريهاجل الطاولة على جميع المنافسين وأحرز اللقب بالفوز في النهائي 1-0 على المنتخب البرتغالي صاحب الأرض.
ورغم تراجع مستوى المنتخب اليوناني في السنوات التالية وفشله في تحقيق أي إنجاز جديد ورحيل أوتو ريهاجل عن تدريب الفريق، جاء تأهله مباشرة إلى نهائيات يورو 2012 بعد احتلال صدارة مجموعته في التصفيات ليثير القلق لدى باقي المنافسين الذين يقفون في طريق "سفينة القرصان" اليوناني.
ومع وجود عدد من نجوم الفريق الفائز بلقب يورو 2004 ضمن صفوف المنتخب اليوناني حاليا، يمثل هذا الفريق مصدر إزعاج لعدد من المنتخبات المشاركة في يورو 2012.
وأصبح المنتخب اليوناني هو حامل اللقب الوحيد الذي يفشل في حصد أي نقطة في رحلة الدفاع عن لقبه في البطولة التالية حيث خرج صفر اليدين من يورو 2008 بسويسرا والنمسا.
ولذلك، يأمل الفريق في تحسين صورته من خلال يورو 2012 علما بأنه من منتخبات المستوى الثالث في تصنيف المشاركين بالبطولة.
واتسم أداء المنتخب اليوناني بالصلابة وروح الملل وعدم الإثارة تحت قيادة مديره الفني السابق ريهاجل ولكن أداء الفريق أصبح أكثر مرونة منذ رحيل المدرب الألماني العجوز من هذا المنصب في تموز/يوليو 2010.
وسجل المنتخب اليوناني 14 هدفا فقط في المباريات العشر التي خاضها في مجموعته بالتصفيات ولكن شباكه في المقابل استقبلت خمسة أهداف فقط على مدار هذه المباريات التي لم تشهد أي هزيمة للفريق.
وكان هذا السجل جيدا بالدرجة الكافية للمدرب البرتغالي فيرناندو سانتوس المدير الفني الحالي للفريق والذي حافظ على سجله خاليا من الهزائم على مدار 18 مباراة قاد فيها الفريق قبل أن يخسر مباراته الودية أمام المنتخب الروماني 1-3 في تشرين ثان/نوفمبر 2011.
وخلال المسيرة الناجحة للمدرب البرتغالي مع المنتخب اليوناني، حقق الفريق الفوز على منتخبات عريقة مثل صربيا وكرواتيا كما تعادل مع نظيره الروسي الذي يلتقي معه أيضا في الدور الأول من يورو 2012.
وخلال نهائيات يورو 2012، يتمنى سانتوس الاعتماد على المهاجم الخطير تيوفانيس جيكاس الذي عاد لصفوف الفريق بعد اعتزال اللعب الدولي لعام واحد فقط عقب خروج الفريق صفر اليدين من مونديال 2010 بجنوب أفريقيا.
ويعتمد المنتخب اليوناني أيضا على المهاجم جورجيوس ساماراس نجم سلتيك الاسكتلندي وجيورجوس كاراجونيس لاعب خط وسط وقائد الفريق.
كما عاد أنجيلوس كاريستياس، نجم وهداف المنتخب اليوناني في يورو 2004، لهز الشباك مع الفريق بتسجيل هدف الفوز على المنتخب الجورجي وهو الفوز الذي صعد بالمنتخب اليوناني إلى نهائيات يورو 2012.
وأشاد كاريستياس بالمدرب سانتوس على الفرصة التي منحها إليه ليثبت مقدرته على مواصلة العطاء مع الفريق مشيرا إلى أن ذلك كان مهما لمعنوياته.
*منتخب اليونان في سطور
تأسيس الاتحاد اليوناني لكرة القدم: عام 1926.
الانضمام للفيفا: عام 1927.
التصنيف الحالي: المركز 14 عالميا والعاشر أوروبيا.
أفضل مركز في تصنيف الفيفا: الثامن في نيسان/أبريل 2008.
أسوأ مركز في تصنيف الفيفا: 66 في أيلول/سبتمبر 1998.
المشاركات السابقة في بطولة أوروبا: ثلاث مرات أعوام 1980 و2004 و2008.
أفضل نتائج الفريق في بطولة أوروبا: الفوز باللقب عام 2004.
سجل الفريق في النهائيات الأوروبية: خاض 12 مباراة فاز في أربع وتعادل في إثنتين وخسر ست مباريات وسجل لاعبوه تسعة أهداف واهتزت شباكه 13 مرة.
المشاركات السابقة في بطولات كأس العالم: مرتان في عامي 1994 و2010.
أفضل نتائج للفريق في بطولات كأس العالم: الدور الأول في بطولتي 1994 و2010.
تاريخ التأهل لنهائيات يورو 2012: 11 تشرين أول/أكتوبر 2010.
المدير الفني: البرتغالي فيرناندو سانتوس.
قائد الفريق: جورجيوس كاراجونيس.

Melody Sport all rights reserved © 2011 Designed by Kidstation.ru