النجم الأول لكرة القدم في إسرائيل مواطن سوري من الجولان المحتل

 

 

76

 

النجم الأول لكرة القدم في إسرائيل مواطن سوري من الجولان المحتل

فرقاً عربية بالدوري الإسرائيلي فلماذا لا يكون هناك لاعبين عرب؟

بيتار القدس الفريق الصهيوني الوحيد الذي يمنع وجود العرب بين صفوفه!!!

تحقيق: جمال محسن وحازم خيري.

إن مكانة اللاعب العربي ارتفعت في السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ في كل الأندية داخل إسرائيل فالجميع يتهافتون على اللاعبين العرب باستثناء الفريق العنصري بيتار القدس فلا يوجد فريق في الدرجة العليا بدون لاعبين عربيين اثنين على الأقل بين صفوفه لدرجة أن الدوري الإسرائيلي الأن أصبح يمتلئ بأكثر من مائة لاعب عربي وتحظى الجنسية الفلسطينية بالنصيب الأكبر من ضمن الجنسيات الأخرى تواجداً بالدوري الصهيوني وتأتي الجنسية المصرية في المرتبة الثالثة ومن بعدهما تأتي بقية الجنسيات كالبحرينية واللبنانية والتونسية ففي مكابي حيفا يوجد 6 لاعبين عرب هم "وئام عماشة، محمد غدير، علي عثمان، طالب طواطحة، ساري فلاح وشادي شعبان" وفي هبوعيل حيفا يوجد ثلاثة وهم "هشام كيوان ومعين خلايلة واميرابو النيل" وفي مكابي نتانيا يوجد "أحمد سبع، فراس مغربي، محمد كليبات وحسن سرحان" وفي بئر السبع نشاهد سراج نصار وأمجد سليمان وبلال أبو لبن وفي هبوعيل تل أبيب يتواجد سليم طعمة ووليد بدير ومهران لالا وفي مكابي تل أبيب مؤنس دبور وضياء سبع  وكل هؤلاء اللاعبون وغيرهم بدأوا حياتهم الرياضية بفرق الأشبال والشبيبة "باستثناء البعض" مثل حسن الهواشلة والذي يعد أحد أبناء فريق سخنين مع محمد قنديل ومحمد زبيدات ومهران أبو ريا وبسام غنايم وخالد خلايلة وحمد غنايم وعماد بدارنة ومحمد أبو ريا وأحمد قسوم وعبيدة زبيدات

أحمد السبع57

احمد السبع

رامي غريشون39

تامر

اسلام كنعان

اسلام كنعان

سليم طعمة.

سليم طعمة

أما في نادي شباب الثوري فيوجد نجاتي شويكي ومحمد بدران ومأمون صلاح ويوسف الرويدي ويعقوب شويكي وزكريا شويكي وثائر سرحان ثم نأتي للاعب أخر يعد من أحد أهم لاعبي كرة القدم في الدوري الإسرائيلي لمهارته في تسجيل الأهداف بطريقة سهلة تزعج جميع حراس المرمى وهو أسعد عماشة الشقيق الأصغر للاعب مكابي حيفا وئام عماشة فهو شاب في الرابعة والعشرين من عمره، ولد وترعرع وسط عائلة سورية من قرية بقعاثا، وهي واحدة من 5 قرى بقيت في الجولان بعد احتلاله سنة 1967، حيث إن الاحتلال الإسرائيلي هدم 105 قرى كانت قائمة، وأبقى على 4 قرى درزية وقرية علوية. وكان غرض الإبقاء على هذه القرى سياسيا، إذ كان أمل الإسرائيليون أن يندمج سكان هذه البلدات في إسرائيل. ولكن خيب أهالي القرى الدرزية الأربع آمال الاحتلال، وتمسكوا بهويتهم الوطنية ودولتهم الأم سوريا، ورفضوا القانون الإسرائيلي بضم الجولان إلى تخوم إسرائيل، وردوا على القانون بإضراب عام دام 6 شهور، ورفضوا قبول بطاقة الهوية أو الجنسية الإسرائيلية وما زالوا يرفضونها حتى اليوم.

رودي حداد فرنسي من أصل لبناني يلعب في إسرائيل

ووائل عماشة هو أحد هؤلاء المواطنين، وموقفه لا يختلف عن موقفهم، حتى عندما اصطدم قراره بتطور هوايته ومهنته، وبدأ يمارس رياضة كرة القدم هاويا في البداية ضمن فريق محلي. ولكن طموحاته الكبيرة ومهنيته العالية جعلته يخرج عن إطار المحلية ويبحث عن فريق يستوعب طاقاته في الدرجات العليا، فانتسب إلى أكثر من فريق عربي في إسرائيل تعود إلى فلسطين 48، أبرزها فريق الإخاء في الناصرة ومع هبوط فريق الإخاء من الدرجة الأعلى إلى الدرجة الأدنى، راح يفتش عن فرصته في البقاء في الدرجة الأعلى. وانتقل إلى الفريق اليهودي في بلدة «كريات شمونة» المجاورة لبلدته. وهو يتألق في صفوف هذا الفريق ويساهم مساهمة أساسية في تقدمه، لدرجة أنه يتربع على رأس لائحة الدوري مع أنه صعد فقط في هذا الموسم إلى الدرجة الأعلى وحصل وفي تصربح للاعب قال أنه لا يمانع في اللعب مع المنتخب الإسرائيلي، باعتبار الأمر امتيازا مهما وطريقة للبروز كلاعب عالمي، ولكن على المنتخب الإسرائيلي أن يجد طريقة لضمه إليه غير طريقة الحصول على الجنسية الصهيونية.

 

ثم نذهب للاعب عربي أخر يلعب ضمن صفوف المنتخب الإسرائيلي وهو نائل"إياد" خطبا لاعب فريق هابويل تل أبيب والذي يعتبر من أهم اللاعبين بالفريق ةدائماً ما ينال إشادة من الإعلام الإسرائيلي جعلت المدير الفني للمنتخب لويس فرنانديز يعتمد عليه بشكل أساسي في مركز الظهير الأيمن للفريق الإسرائيلي ولم يكن نائل هو اللاعب الوحيد العربي ضمن صفوف المنتخبات الإسرائيلية ولكن هناك لاعب أخر ضمن صفوف المنتخب الأوليمبي وهو يحي عيسى الفلسطيني ويبلغ من العمر 21 عاماً حيث أنه من مواليد 1990ويلعب حاليا مع فريق ابناء اللد بمركز لاعب الوسط ويزامله في الفريق السوري الأصل الصهيوني الجنسية صهيب فريج لاعب خط هجوم الفريق ونور صرصور اللاعب المعجزة كما يقولون عنه فهو لاعب لم يبلغ عامه الثامن عشر ولكن يحظى بإهتمام الشارع الرياضي الإسرائيلي لدرجة أن المدرب لويس فرنانديز قال عنه انه خليفة لرونالدينهو ووصفه بأنه اللاعب الوحيد بإسرائيل الذي يستطيع التحكم في الكرة بكل الأوضاع.

نائل

ولم ينتهى الأمر عند ذلك الحد بل مايزال هناك العديد من اللاعبين فهناك أيضاً فيكتور مرعي في هابويل تل أبيب و عمر الجولان السوري لأصل نجم هجوم المنتخب الإسرائيلي وفريق ناديلوكيرين البلجيكي وأيضاً ساري فلاح وشادي شعبان وأمير أدري في فريق مكابي حيفا .

ولم يقتصر الأمر على ذلك بل وصلت الايدي الاسرائيلية للناشئين العرب فها هو لاعب شبل ينضم لمنتخب ناشئين اسرائيل وهو عربي ويدعي " ثائر الكيالي" الذي انضم لمنتخب الناشئين الاسرائيلي في النصف الاول من عام 2008 وظل يتدرج ضمن المنتخبات الاسرائيلية حتي اصبح الان من ضمن الاسماء المرشحة لتثميل المنتخب الاول الاسرائيلي و"ثائر " من لاعبي المركز الجماهيري لباقة الغربية وهي من المدن المهدر حقوقها من الحكومة الاسرائيلية وهذا لتواجد العرب بكثرة فيها كما أن هناك لاعب أخر من اصل عربي وهو سليم طعمه الذي يحمل الجنسية الإسرائيلية فهو لاعب جيد يجيد اللعب في خط الوسط ويلعب في نادي لاريسا اليوناني منذ عام 2009 .

وهناك أيضاً الفلسطينيين عباس رضوان و نجوان غريب لاعبي مكابي حيفا الإسرائيلي فظاهرة اللاعبين العرب والفرق العربية بالدوري الاسرائيلي ظاهرة قديمة بدأت في الازدياد والظهور في السنوات العشرة الاخيرة وكانت بدايتها فوز فريق من عرب اسرائيل ببطوله كأس اسرائيل وهو فريق اتحاد سخنين ولكن تم منعه من المشاركه فى بطوله كأس الاتحاد الاوربى بإسم اسرائيل مما اثار موجه من الاعتراضات و لكن الموضوع خمد و فجاة عاشت الكرة الاسرائيلية حالتين فى مباراتين متتاليتن بسبب اللاعبين العرب فقد انعش لاعبان عربيان الاصل امال اسرائيل في الوصول لكأس العالم فهذه هى المصيبه والطامة الكبرى وهي أن نجد ونشاهد اللاعبون العرب وهم يصنعون أمجاد الفريق الصهيوني الغادر ويسطرون تاريخه بحروف من ذهب تسطع في الأوساط الرياضية وننسى أن هناك شعوباً تموت وتتأوى من أفعال هذا الكيان الغادر وكانت المباراتين هما السبب في صعود إسرائيل إلى عالمية كرة القدم ففي مباراة اسرائيل و ايرالندا بإستاد رمات غان كانت اسرائيل مهزومه بهدف مقابل لا شىء والجماهير بدءت تفقد أامالها فى الصعود إلى كأس العالم ويأتى لاعب عربى يسمى عباس صوان ليهز شباك ايرالندا وينعش امال اسرائيل ويرفع رصيدها الى 9نقاط لتتساوى بها مع أيرالندا وفرنسا في قمه المجموعة أما المباراة الثانية فكانت بنفس الإستاد ولكن هذه المرة ضد فرنسا ونفس السيناريو يتكرر مرة أخرى وتقدم لفرنسا بهدق لتريزيجيه وقبل إنتهاء المباراة وخروج إسرائيل يأتي لاعب عربي أخر وهو وليد بدر وينقذ أمال إسرائيل ويحرز هدف التعادل ليبقى الحال على ما هو عليه حيث كانت أيرلندا قد تعادلت في مباراتها هي الأخرى ويبقي على أمل إسرائيل في بلوغ نهائيات كأس العالم أليس من الاجدر ان تلعب هذه المواهب العربية مع منتخب فلسطين بدلا من أن تصل بإسرائيل الى كأس العالم ففى الوقت الذى إنهزم فيه المنتخب المصرى من فرنسا 5/0 إسرائيل تعادلت معه بأقدام عربية فلسطينية ان العرب يسطرون تاريخاً من اجل اسرائيل ورفعتها

يحي عيسى9

يحيى عيسى

وهناك الكثير من المعلومات المخيبة لكثير من أمال العرب في الكرة الإسرائيلية ففي الوقت الذي يتمني فيه العرب الإنكسار للدولة الصهيونية يعمل ابناء جلدتهم من العرب علي رفعة العلم الإسرائيلي إنها الكوميديا السوداء ضحك يدمي القلوب بكاءاً فيا مفارقة الزمان لبني الإسلام فأنا اعلم ان عباس صوان ووليد بدير يسجدان بعد الاهداف المؤثرة كيف هذا وهم يرفعون علم الكيان الصهيوني واعلم انهم لا يرددون النشيد الوطني لاسرائيل وكيف هذا وهم يحملون شعاره علي صدورهم مفارقات يصعب تصديقها فهل نتعاطف معهم ام نلومهم؟

وليس هذا فقط بل إمتد الأمر أيضاً للعدائين العرب فهناك اللاعب البحريني والعداء سالم جوهر فهو لاعب مسيحي كاثوليكي كيني الأصل ومجنس بجنسية المملكة البحرينية منذ فترة وحقق لها العديد من البطولات التي عجز عن تحقيقها البحرينيون أنفسهم حيث لعب هذا العداء في بطولة الآسياد الأخيرة في الدوحة ولم يحقق أي شيء بعد أن تم تجنيسه لهذه البطولة خصيصاً من أجل تحقيق المزيد من الميداليات لمملكة البحرين وعندما فشل في الدوحة عاد لوطنه الأصلي كينيا وهو يحمل جوازه البحريني حيث أعلمه أحد "تجار الرياضة" بأن هناك سباق إسمه "سباق طبريا" في فلسطين المحتلة "الكيان الإسرائيلي" يشارك به عداؤون أجانب فسارع سالم جوهر للإشتراك فيه ولكن ورغم قلة حيلته وعدم مقدرته على الفوز ببطولة الأسياد حصل على المركز الأول وتم نشر صوره في الصحف اليهودية وهو يحمل علم البحرين وكتب تحت صورته "أول لاعب عربي خليجي يلعب في إسرائيل ويحصل على بطولة"
وعند سؤاله عن الموضوع قال بأنه لم يكن يعلم بأنه أول لاعب عربي يقوم بهذا ولكنه سعيد أشد السعادة لأنه حقق هذا النصر له شخصيا

80 لاعبا عربيا تم تدوين أسمائهم في مكاتب الاتحاد العام الإسرائيلي لكرة القدم ضمن كادر 14 فريقا في الدوري الإسرائيلي ، حيث يلعبون في الدرجة العليا " دوري الاضواء " منهم من لمع اسمه وقاد فريقه لانجازات ، ومنهم من ينتظر فرصته من اجل إثبات وجوده ، وعدد لا باس به تم إعارتهم لفرق أخرى من اجل اكتساب الخبرة والعودة في المستقبل لفريقه الام وهذا بيان بكل اللاعبين العرب المذكر أسمائهم بالتحقيق وأيضاً هناك لاعبين لم نذكر أسمائهم لعدم تمكنا من جمع المعلومات الكافية عنهم لذلك سننوه عن أسمائعن هنا إحتراماً لعقلية القارئ الكريم وحتى لا نكن مستهزئين بكلام كاذب نملئ به السطور فقط فنحن موقع ميلودي سبورت نجبر القارئ الكريم على إحترامنا من خلال إحترام عقليته.

وهؤلاء اللاعبين هم كل ما إستطاعنا الحصول عليه ومن ضمنهم اللاعب الإسرائيلي الشهير تامر كوهين الذي تتردد أقاويل عن حقيقة بلده الأم فهناك من يروي أنه تونسي والأخر يقول أنه تونسي من ناحية الأم حيث أن والده هو نجم إسرائيل في البعينيات والثمانينيات إيفي كوهين الذي يعد أول لاعب يحترف الكرة خارج إسرائيل واللاعبين هم:-

محمد غدير ، علي عثمان ، ساري فلاح ، طالب طواطحه  ، لواب كيال ، محمد كليبات، محمد دروي وحسن ابو زايد ، جورج امسيس و محمد خطاري و حاتم عبد الحميد و مؤنس دبور و مهران لالا و فكتور مرعي ، سليم طعمه ، وليد بدير ، ايوب ابو سبيت ، فيليب ابو منه ، عامر منصور و فراس مغربي ، احمد سبع ، حسيب ابو ووئام عماشه ، صالح حصارمه ، حمزة زعبي ، اسعد عماشه ، فواد خير الدين و سراج نصار ، ومحمود عباس و نائل خطبا و محمد ناطور و مهران راضي ، طارق ناطور،حنا ناصر وعمران إبريق لؤي طه ومراد أبو عنزة وسامح مرعب ومروان كبها ومجد يونس ورئبال صرصور و أمير أبو النيل ، هشام كيوان ، معين خلايله ، عبد الرحمن مرجيه ،  وقسم كبير و محمود حجازي و طاهر محاجنه و أيمن مناع واياد مناع و هاني مناع و هيثم زيادة و علاء ايو ومهند شعبان و صالح و بسام غنايم ، مهران ابو ريا ، خالد خلايله ، حمد غنايم ، محمد قنديل ، احمد قسوم و احمد شبل ، ابراهيم سيد احمد ، عبيده زبيدات ، حسن سيف ، محمد زبيدات و احمد خطيب ، شادي خطيب و احمد درويش ، عوضي بدران و شادي خطيب ، ايمن شلاعطة و كرم خوالد ووائل حرباوي وعماد بدارنه و ابراهيم ابو صالح وعلي وعلاء غنايم و محمد ابو ريا و هلال خلايله ومحمد زبيدات ورودي حداد القرنسي الإسرائيلي والعربي المصري الأصل.


اقرأ الحلقة الاولى :

فضيحة مصر بجلاجل.. اللاعبين المصريين في إسرائيل!!

اقرأ الحلقة الثانية :

الحلقة الثانية:قصة العربي الذي أصبح أفضل إسرائيلياً

اقرأ الحلقة الثالثة :

بالصور بنات العرب فى أندية أسرائيل

اقرأ الحلقةالرابعة:

رجال فلسطين يصنعون كمال الأجسام في إسرائيل

 

اقرأ الحلقةالخامسة:

المصرى صالح محمد خليفة كلاي في المنتخب الأسرائيلى

Melody Sport all rights reserved © 2011 Designed by Kidstation.ru